العنوان

اسم الكاتب

تاريخ النشر

-

الحديث عن الحوار في القرآن هو حديث مبارك من شأنه أن يضع البشرية على سكة الفعل الحضاري المنشود الذي يجعل ولد آدم قادرين بالفعل على الإنجاز الذي من أجله ذرؤوا في هذه الأرض لكي يعبدوا الله عزّ وجلّ ولا يشركوا به شيئاً ولا تصدق فيهم رؤية الملائكة حين قالوا: {أَتَجْعَلُ

منهجية التفكير كما يبرزها القرآن الكريم

د. المقرئ أبو زيد الإدريسي

لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بالتدبّر في كتابه وأمرنا من خلال كتابه بالتدبّر في كونه وخلقه وشؤونه ، أمراً يأتي في مساق الاستفهام والنفي الإنكاري )أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها( . والآية تورّي بطريقة