العنوان

اسم الكاتب

تاريخ النشر

-

الموت ظاهرة مخلوقة كالحياة، لها مظهر من الوجود لا هي عدم مطلق ولا فناء محض، لقوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} [الملك:1-2].

وأنواع الموت بحسب أنواع الح

استهلال

تعد الأحداث الجسام لثورة الشام[1]، والتي سيخلدها التاريخ الإنساني كحدث القرن دون منازع، المحرك والمرجع لبدء تخلخل ومن ثم انهيار المنظومة القيمية للنظام العالمي ككل. فكل ما حدث من قتل واغتصاب واعتقال وتعذيب وقصف يومي للمدن والقرى، وبراميل تدك الأبنية دكاً كل ساعة كزخ الرصاص، وأ