العنوان

اسم الكاتب

تاريخ النشر

-

الموت ظاهرة مخلوقة كالحياة، لها مظهر من الوجود لا هي عدم مطلق ولا فناء محض، لقوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} [الملك:1-2].

وأنواع الموت بحسب أنواع الح

يقول تعالى: {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا} [الحجرات: 13]:

1- {يا أيها الناس}: خطابٌ للبشرية كلها بتنوعها وتعددها واختلاف ألسنتها وألوانها... وهو نداءٌ يخاطب "الكينونة الإنسانية" في جميع البشر - ولازِمُ ذلك تساويهم في "المقام" و"الكرامة" و"ال