مازن هاشم

مازن هاشم

أستاذ علم الاجتماع في جامعة كاليفورنيا، وحديثاً أستاذ زائر في جامعة زعيم التركية، وله العديد من المؤلفات باللغتين العربية والإنكليزية.

الصفحة 1 من 4

إن نظرةً ولو خاطفةً إلى الواقع الاجتماعي للمسلمين لتُشير بوضوح إلى إشكالياته العديدة، من الفوضى وعدم المسؤولية إلى الاعتباطية في اتخاذ القرارات، إلى مستوى النظافة المُتدنّي إلى تقدير الآخرين إلى المشاحنات الجزئية السخيفة وإهمال مكارم الأخ

بنى الإسلام حضارةً رائدةً شاركت في تشييدها أمم مختلفة وثقافات متنوعة استوعبت نداء الإسلام وتفاعلت مع توجيهاته وتحركت نحو أهدافه الكبرى. وحيث أنه شاركت في هذه المسيرة المباركة تيارات اجتماعية وسياسية مختلفة فإن الفعل الحضاري قد تشكل من تحرك أممٍ بكاملها ضمن إطار

يكثر الكلام اليوم عن مسألة حقوق الإنسان. وأصبحت هذه المسألة مطلباً تردّده الأفواه في الشرق والغرب ناظرة إليه على أنه المخلِّص الذي يجلب للناس السعادة التامة وبه يحصل الرقي والتقدم واستحقاق الاحترام في المجتمع الدولي. غير أنّ مصطلح حقوق الإنسان كما هو مطروح اليوم يمثل اختصاراً للعديد من المفاهيم التي

ينطوي ضمير المسلم على بعد عالمي يزخر بمعاني الرحمة والعدل، غير أنه في سياق التنكيل بالمسلمين يظهر اختلاط في الطروحات المعاصرة، يربك الضمير المسلم ويعكس تناقضاً في المواقف النفسية والعملية...

لقد أرسى القرآن الكريم رؤية إنسانية توحيد

لتحميل الدراسة بصيغة الpdf يرجى الضغط على الرابط التالي: الثورة وملامح التغيير الحضاري

هي ثورة العزة والكرامة و التوق إلى العدل والحرية. هكذا تؤكد حنا

جدلية غياب المعرفة وكمون التعلم

احتاجت عملية الإخراج من الظلمات إلى النور إلى جهود الأنبياء والرسل، واقتضت إنزال الكتب الهادية، وتوقفت على جهاد البشر مع مقتض

الصفحة 1 من 4