العنوان

التصنيف

اسم الكاتب

تاريخ النشر

-

تتجسد مشكلة المسلمين اليوم في اضطرارهم للتعامل مع تقويمين يستعمل أحدهما لضبط الحياة المدنية والثاني لضبط مناسك العبادة من صيام وحج وصلاة. ولا نفتأ نحاول أن نقحم تقويمنا الهجري الذي نريده لضبط مناسك العبادة في التقويم الميلادي الذي نستعمله لضبط الحياة المدنية ناسين أن الت

1/1- المقدمة الصحيحة التي ينبغي أن ينطلق منها البحث في موضوع الردة هي قوله تعالى: "لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ" [البقرة: 256] [i]... فالآية تقرر قضية كلية قاطعة، وحقيقة جلية ساطعة، وهي أن الدين لا يكون ـ