الوهم

وَهِــمْــتُ أنـــّـنـي بـَـلَــغْـــتُ مـَـبْــلَـــغَ الــدُّعــــاةْ

فَـقُـمْـــتُ رافِـــعًـــا عَـــقـــيرَتي

لأُوقِـــظَ الـــغُـــفـــاةْ.

صَـــرخْـــتُ فـي وُجُـــوهِـــهِـــمْ

لـــقـــدْ ضَـــلَـــلْـــتُـــمُ الـــطَّـــريـــقَ لـلـنَّـــجـــاةْ

فَــقـــدْ نــَـســـيـــتُـــم الـــجُـــذورْ

وقَـــدْ أَدَرْتـُــمُ الـــظـــُّــهــــورْ

نَـــســـَــفْـــتُـــمُ الـــجـُــســورْ

أتـــَـــحْـــسَـــبـــونَ أنـــَّـــكُـــمْ

إلى تــُـرابِ هــذه الــبــلادِ تــَـنــْـتـَــمــون؟

لأنـــَّــكُمْ،

تـــُشـــارِكـــُونَ قـــَـــوْمــَـــها طــعــامَــهـُـمْ؟

لِـــســـانـــَهـــُمْ، وفـَـرْحَــهـُمْ، وَحُــزْنـــَـــهَـمْ؟

لـــَـبـــِــئــسَ مـــا تـــُـــقـــَـــلـــِّـــدونْ

أتـــَـــحـــسَـــبـــون أنـــَّـــكم سَــتَبـْـلـُـغــونْ؟

تـــاللهِ إنـــَّـــكـــُم لَــحــالِــمـــون

فـَـلـَـنْ تـُـبَــدِّلــوا جُــلــودَكـُـمْ،

وَلـَـن تـُـلَـوِّنــوا الــعُــيــونْ

وَأجــْـفــَـلَ الــشــَّــبــابُ بــُـرْهــَـةً،

كـــأنـــَّما أصـــابـــَـــهُـــم وُجـــومْ

تــمَــلـــْـمــَــلــوا، تــَــلـــَــفــَّــتــوا

وَبــَعــْــدَهــا، تـــَــبـــَادَلـــوا إِشـــارةَ الـــهـــُجـــومْ

فــَــأرْعــَـدَ تْ ســـَمـــاؤُهـــُمْ،

ومـــِن عُـــيـــُــونِـــهِـــم أطـــَـــلَّـــتِ الـــنــُّــجـــومْ.

أَلـــَـــمْ تـــَقـــُـــلْ لـــَـــنـا

بأنَّ ديـــنـــَنـــا يُـــجـــاوِزُ الـــحـــُــدودِ وَالـــسُّــدودْ؟

وَأَّنَّ أرْضَ رَبــّـــنـــا بِـــشـــَرقـــِها، وغَـــرْبـــِـــهـــا،

تــَـســْـتــَـقـــْــبـــِــلُ الـــجــِــبــاهَ لــِـلـــســـُّـــجــودْ؟

ألَـــم تَـــقُـــلْ لـــَـــنا بِــأَنَّ هـــِـــجْـــرَةَ الـــجــُـــدودْ،

وَصـــِــدْق جــُــهــْــدِهــِــمْ فــي ســـالـــِــفِ الــزَّمــَنْ،

هِــيَ الـــتـي تــَــحــَـــدّتْ الـــقـــُيـــود؟

هــي الــتــي أَشـــاعَــتْ الـهــُــدى،

فــَـأشــْــرَق الإيــــمانُ فــي ســَـماءِ هـَــذه النـُّجودْ؟

أَلــَــمْ تــَــكُــنْ تـــَــحـــُـــثــُّــنــا،

لــِنــَـركـــَــبَ الـــســَّـــحابْ؟

وَأنْ نـــَـشـــُـــقَّ بـــِالــطــُـــمـــوحِ عـــالــَـــمَ الـضَّــبابْ؟

وأنْ نــَــرى بــــِـــأعْــــيــُنِ الــغــَـــدِ الــقــَــريــبْ،

دُعـــَــاءَنـــا الـــمــُــجــابْ؟

بِــأنــَّــنــا سـَـــنـَـرْفــَع الأذان عـــالـِـــيًــا،

وَرَاءَ هـــَـــذِهِ الـــقــِـــبابْ؟

بـــَـــلَى، فـــَــنـــَــحــْــنُ نــَــنــْــتَــمــي هــُـــنا،

لـــِذلــِــكَ الــتــُّـرابْ.

بــُــذُورُنـــا، جـــُذورُنــــــا،

ثـــِـــمـــارُنـــا، زُهـــُورُنــــا،

قــَــدْ ارْتــــَــوتْ مــِـــنْ ذلــِـك الـــرّضــــابْ.

صــلاتـــُـنا، صــيــامُــنا،

وســـَــمْــتــُــنــا، ورَوْعــَـــةُ الــحِـــجـــابْ

ونــَــسـْــمــَــةُ الــســَّــلامِ فــي شــِــفــاهــِــنا،

تــُــعَــطــِّــرُ الــطــَّــريــقَ في الـذهــابِ والإيــــابْ.

وَبـــالـــهُـــدَى،

مــُــبــَــشــِّــريــنَ مـــَنْ أجـــَـــابَ

ومــُنــذريــن مَـــن يـــَــضِـــلُّ بالـــعــِــقــابْ.

وأنـــْـتــُــمُ الـــَّـذيــنَ قـــَــدْ عـــَبـــَرْتـــُمُ الـــبِـــحـــارْ،

إلـــى هـــُـــنـــا، وَخـــُـــضْـــتـــُـــمُ الـــغِـــمـــارْ.

لـــَــكــُــمْ ثـــَــوابُ هـــِـــجْـــرَةٍ،

وَأجـــْـــرُ صـــاحِـــبِ الـــبِـــدارْ

نـــَــثـــَـــرْتـــُـــمُ الـــبُـــذُورَ، ســـَـــيِّـــدي،

وَكـانَ جـــِـــيـــلـــُـــنا هوَ الـــثِـــمـــارْ.

هُـــو الـــوَلــــيدُ أنـــْـــبــَــتَــتْــهُ أَرْضــُــهُ،

رَوَتــْــهُ حـــُـــبـــَّـها،

وَأطْـــعـــَـــمـــَـــتـــْـــهُ خـــَـــيـــْـــرهـــا،

وَأنـــْـــفـــَـــقـــَـــتْ عـــَـــلـــَـــيهِ لـــَـــيـــْـــلـــَـــها،

فـــَصار عِـــنْـــدهـــا كَـــطـــَـــلْـــعـــَـــةِ الـــنـــَّـــهـــارْ.

وَشـــبَّ ذلـــِـك الــرَّضـــيعُ كــالبـــَــلابــلِ الــصـــِــغارْ

يــُــرَطـــِّـــبُ الـــقُـــلـــوبْ،

يــَـــطـــيرُ في الـــدُّروبْ

يـــُرَتـــِّـــلُ الـــكـــِـــتابَ في حــَديــقــَـةِ الـــكِـــبـــارْ

وَيــَــنْـــثـــُـــرُ الـــذ ي بِـــكـــَـــفـــِّــهِ مِـــنَ الـنـــَّـضـــارْ.

فـــَـــنـــَحـــْـــنُ، ســـَــيِّـــدي، لـــَمْ نـــَــنْـــســـِـف الــجـُـســورْ

لـــَـــمْ نـــُســـْـــدِل الـــســـِّـــتـــارْ

فـــَـــلـــَـــيْـــسَ بــَـيْــنَ مُــفــْــرَداتـــِـنـــا "هـــُنـــا"،

ولــيــس بــيــنــها "هــنــاك"

فـــَـــكـــُـــلُّ أرْضِ رَبـــِّـــنـــا،

هناك أو هنا،

لـــنـــا مـــَـــنـــارْ.

بــِــرَبِّــكُــم،

نــُــنــاشِــدُ الــذي لأَجــْــلِــهِ تــَــرَكْــتُــمُ الــدِّيــارْ

أَنْ تــُــطــْــلــِــقــُــوا الــســَّــجــيــنَ مــِنْ قــُــيــودِ وَهــْــمِكُم

وَتَــرْحَــمــوهُ مــِنْ قساوة الإســـارْ 

وَتــُــفْــســِحــوا الــطــَّــريقَ بــاســِميــنْ،

لــِــيَــعْــبــُــرَ الــقِــطــارْ

وَتــَــفْــتَــحــوا الــصــُّــدورَ هــانــِئــيــن،

لــِـنــَــبــْــتــَةٍ يــَفوحُ عــِطرُهــا،

تــَــفــَــتــَّــحــَــتْ عــلى الــمــَــدى،

وَآذَنَـــتْ بالاخــْــضــِــرارْ.

الكاتب

محيي الدين عطية

عمل مستشاراً أكاديميّاً في المعهد العالمي للفكر الإسلامي (فرجينيا، أمريكا)، ومن مؤلفاته الكشاف الاقتصادي للأحاديث النبوية - الكشاف الاقتصادي لآيات القرآن الكريم - الكشاف الموضوعي لأحاديث صحيح البخاري - الفكر التربوي الإسلامي.