العنوان

التصنيف

اسم الكاتب

تاريخ النشر

-

إن نظرةً ولو خاطفةً إلى الواقع الاجتماعي للمسلمين لتُشير بوضوح إلى إشكالياته العديدة، من الفوضى وعدم المسؤولية إلى الاعتباطية في اتخاذ القرارات، إلى مستوى النظافة المُتدنّي إلى تقدير الآخرين إلى المشاحنات الجزئية السخيفة وإهمال مكارم الأخ

يكثر الكلام اليوم عن مسألة حقوق الإنسان. وأصبحت هذه المسألة مطلباً تردّده الأفواه في الشرق والغرب ناظرة إليه على أنه المخلِّص الذي يجلب للناس السعادة التامة وبه يحصل الرقي والتقدم واستحقاق الاحترام في المجتمع الدولي. غير أنّ مصطلح حقوق الإنسان كما هو مطروح اليوم يمثل اختصاراً للعديد من المفاهيم التي

عند الحديث عن الحضارة أرى من المناسب أن أستهلّ هذا الحديث بالتعريف. فقد قال الفيلسوف البريطاني – برتراند راسل – مرة بأن الحضارة تولد من خلال السعي للترف والمتعة والذي أنتج الأعمال العظيمة والقصور الفخمة والفنون الجميلة مثل تاج محل وقصر

هل الإنسان قيمة بذاته؟ أم هو قيمة بقيَمه؟ وهل هذا سؤال مشروع وما وجه شرعيته؟